التخطي إلى المحتوى
https://www.e-acci.org/p/1.html?18

تفاصيل الإعلان

تعلن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، عن طرح مسابقة وظيفية “المسابقة الوظيفية الثانية”، من أجل سد احتياجها في عدد من الوحدات التدريبية “بنات” في عدد من التخصصات التدريبية على الوظائف الشاغرة.

وجاءت الوظائف المعلنة كالتالي:
1- مدرب أول – ب (لحملة الماجستير).
2- مدرب – أ (لحملة البكالوريوس).
3- مدرب – ب (لحملة دبلوم كلية التقنية).

وطالبت المؤسسة؛ عقب الانتهاء من عملية التسجيل في الموقع، طباعة رقم الطلب والاحتفاظ به وإرفاقه مع أصول المؤهلات والخبرات عند موعد حضور المقابلة، كما سوف يتم الكشف عن مواعيد الاختبار المحوسب و المقابلة الشخصية للمتقدمات المنطبقة عليهن شروط شغل الوظيفة لاحقاً،علماً بأن المؤسسة غير مسؤولة عن أي معلومات غير صحيحة يتم إدخالها من قبل المتقدمة وعدم صحتها عند مطابقتها مع المؤهل والدورات التدريبية و الخبرات الوظيفية عند الحضور للمقابلة الشخصية ، كما إن حضور الاختبار والمقابلة الشخصية لايعني انطباق شروط شغل الوظيفة على المتقدمة، وسيتم تدقيق وفحص جميع البيانات من قبل اللجنة الرئيسية .

واشترطت المؤسسة، لاضافة البرامج التدريبية يجب أن يكون تاريخها بعد تاريخ المؤهل المطلوب لشغل الوظيفة وقبل تاريخ 1440/10/08هـ،كما يشترط ألا يكون سبق الاستفادة منها بميزة وظيفية سابقة، علماً بأنه لن يتم النظر في البرامج التدريبية الغير مدخله في نظام المسابقة، كما يجب لإضافة الخبرات الوظيفية يجب أن يكون تاريخها بعد تاريخ المؤهل المطلوب لشغل الوظيفة وقبل تاريخ 1440/10/08هـ،وفي مجال الوظيفة المتقدم عليها،علماً بأنه لن يتم النظر في الخبرة الوظيفية الغير مدخله في نظام المسابقة، وسوف يتم استبعاد المتقدمة التي لاتتقيد بإدخال جميع بيانات المؤهلات المطلوبة لشغل الوظيفة.

واشترطت المؤسسة؛ أن لا تكون المتقدمة تشغل وظيفة حكومية، ويشترط أن تكون حاصلة على بكالوريوس تم الحصول عليه بدرجة (Honours) وليس (Ordinary) في الدول التي يوجد لديها هذا التنظيم.

وأبرزت المؤسسة، أن التقديم يبدأ اليوم الثلاثاء بتاريخ 1440/10/08هـ وحتى نهاية دوام يوم الأحد بتاريخ 1440/10/13هـ، وذلك من خلال الموقع الإلكتروني التالي: اضغط هنا


لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا لنشر الاعلان على اصدقائك عبر الواتساب اضغط هنا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.